الأحد، 2 مارس، 2008

رسومات أطفالنا..تكشف دواخلهم/ن..!!

تعرفو يا جماعة.....أنا متخصصة أحلل رسومات أولادي...
لأنو الرسومات دي أساسية عشان تتفهم نفسية الطفل و تتعرف طريقة تفكيرو...تعرف بيها الحاجات البتعجبو..الحاجات البتخوفو..الحاجات المتعقد منها..إلخ..
لذلك كثيراً ما أدعو أطفالي لحصة رسم..أحاول بعدها تحليل الرسومات و معرفة ما يدور في دواخلهم/ن الغضة البريئة.
---
يقول استشاري الطب النفسي الدكتور أحمد البحيري..في هذا المقال..
* تبدأ مرحلة الطفولة لدى الأطفال من سن سنتين إلى سن 18 سنة..وتعد الرسومات والألوان إحدى الطرائق التي يمكن من خلالها التواصل مع الأطفال الصغار، إضافة إلى المعلومات التي يمكن أن نستقيها من الأبوين والمربين والمربيات.
* تعطي الرسومات الخاصة بالأطفال انطباعات لدى المحللين النفسيين عن الطفل ومعرفة توجهاته من خلال الألوان المستخدمة، وهذه الرسومات تعكس الجو الأسري الذي يعيشه الطفل.. وهكذا يعيد الأطفال تمثيل الواقع من خلال الرسومات، أو عن طريق الألعاب، وتظهرالعلاقات الأسرية من خلال الخربشات والرسومات، ويظهر من خلال ذلك القيم المدرسية والقهر الأسري والقيم الدينية. الرسم تعبير وهواية، ويهتم المعالجون النفسيون به لأنه وسيلهللتعبير والتربية على حد سواء، لأن الطفل دائما يحتاج إلى ما ينعش فيه المشاعر عن طريق اللعب والألوان التي تحرك مواهبه.
* منع الأمهات أو كلا الوالدين الأطفال من ممارسة الرسم هو حرمان من حقهم في الكلام أو التعبير عما في دواخلهم فالألوان وسيله للتواصل مع المجتمع وإلا أصبح الطفل أبكم عاطفيا " أمي عاطفيا" ليس لديه أي ذكاء عاطفي لأن والداه أو المجتمع الذي يعيش فيه قتل فيه هذا الذكاء العاطفي ..فلا يستطيع أن يعبر عما في نفسه.
-----
عندما تطلب الأم من طفلها أن يرسم،عليها أن تسجل بعـــض المــــلاحظات بناءً على ماينتجه..فليس من الضروري أن يكون طفلك فناناً تشكيلياً،ولكن انظري إلى خطواته بشكل منفصل وذلك بداية من سن الثلاث سنوات:1
- إذا رسم الطفل افراد أسرته باستثناء أحد الأشخاص،فهذا يعني أن هذا الشخص هو سبب الأزمة التي يعانيمنها ،فهو إما غير موجود،وذلك في حالات سفر الأب أو غيابه عن المــــنزل أو ان الطفل يتمنى ألا يعيش هذاالشخص بين أسرته،وهنا،لابد من معرفة الأسباب.2
- إذا بالغ الطفل في رسم أحد أعضاء شخص معين،كأن يقوم بإطالة شخص معين،كأن يقوم بإطالة اليد اليمنىأو اليد اليسرى أو الأنف،فان لذلك معاني كثيرة،خصوصاً إذا تجاوز الطفل سن الثلاث سنوات.فاليد الطويلة تعنيأن الطفل يعاني من ضرب أحد والديه بهذه اليد،وإطالة حجم الأنف يؤشر إلى أن هذا الشخص شديد التدخل في حياةهذا الطفل الخاصة.3
-إذا رسم الطفل أسرته بشكل صغير وضئيل فهذا يعني صغر حجم هذه الأسرة بالنسبة إلية،وينمو ذلك الشعور غالباًفي حالة الأسرة التي تعيش في بيت العائلة.
4- إذا رسم الطفل الأب بحجم كبير فمعناه أنه يشعر أن الأب يمتلك القرار والسلطة،ويقابل ذلك بأن يرسم والدته بدون أقدام وذلك يعني أنها امرأة ضعيفة بلا حيلة أو اختيار.
5- أحياناً ،نجد الطفل يركز على مكان تواجد الأفراد.فيرسم إخاه بجوار أمه أو أبيه ويرسم نفسه بعيداً عنهما،مايعني أنه يشعر بقرب أمه من هذا الأخ وبعدها عنه.
6-إذا ماكانت هناك صراعات أسرية أو طلاق صامت أو طلاق حقيقي،نجد أن الطفل يرسم أسرته وأمه وأباه كلا في اتجاه،مايعني تأثير هذا الانفصال عليه حتى وإن كان لايتحدث عن معاناته.
منقول من هنا..
--------
* يللا يا جماعة....جيبوا ورقة و قلم..نادوا كتاكيتكم/ن الحلوين..
و تعالوا نرسم عالم هاديء و جميل..!
---

هناك تعليقان (2):

limbo يقول...

يا ممكونة يارايعة، يعجبني جدا ان يرسم الكتاكيت، وهم أعظم الرسامين وقال عنهم بيكاسو انه يحاول دائما ان يرسم كما الأطفال ، يعني في مهارتهم

اما في الصعيد الآخر كيف انت وماذا تفعلين وفي اي دولة، تابعت كثيرا من كتاباتك في سودانيات لكننا لم نلق

ولك الود
عبد العزيز بركة ساكن
baraka.sakin@gmail.com

mamkouna يقول...

الأخ العزيز...عبد العزيز بركة ساكن..
...في الصيف الماضي و في مكتبة مدبولي بالقاهرة..طلبتَ من عامل المكتبة مساعدتي في إيجاد بعض الكتب..لما لقاني سودانية.عرض علىٌ كمية من الكتب السودانية..كان من ضمنها..الطواحين..ثلاثية البلاد الكبيرة..فما كان مني إلا أن صرخت قائلة..بركة ساكن دا زميلي !!
لا داعي للقول أن البائع ضاعف إهتمامه بما طلبتَ!!!!
تُزيٌن الآن روايتك مكتبتي و أزداد فخراً بتشريفك ل مدوٌنتي.