الخميس، 8 مايو، 2008

ثمانية خطوات فقط..و..(( غَضَبَك )) جميل...زي بسمَتَك...!!!

أثبتت الدراسات أن الغضب هو الدافع الأكبر لأكثر التغييرات التي حدثت في عالمنا الحديث..
فلولا الغضب..لما قامت حركات الدفاع عن حقوق المدنيين..
و لولا الغضب لما تحسنت أوضاع أقليات..
و لولا الغضب لما تحررت بلدان..
و لولا الغضب لما قامت ثورات..
و لولا الغضب..لما حلمنا بغد أفضل..
لن أحكي عن الغضب الإيجابي..
..دعنا نحكي عن الغضب السلبي..
الغضب الذي يسلب روحنا طهارتها..
الغضب الذي يعطب فجوات النفس...و يعطن أجواءها..
الغضب الذي يسلبنا نومنا و يورثنا الأرق..
الغضب الذي يُفقدنا..صحتنا....إحترامنا...كبرياءنا ..و.. تصالحنا مع أنفسنا....
الغضب الذي يُفقدنا علاقاتنا الإجتماعية..
أطفالنا...
عملنا..
أو...
مصدر رزقنا....!
لحظة غضب واحدة..
أو كلمة قيلت في لحظة غضب قد تُفقدنا الكثير...
ألا يستحق الأمر...علاج على نار هادئة...؟؟!!
-----
أول خطوات العلاج:-
خلونا نتفق في الأول إنو الغضب ( عَرَض ) و ليس ( مَرَض )..
لذلك ستكون أول خطوات العلاج...
هي تشخيص المَرَض.
كل واحد فينا يقعد بهدوء مع نفسه....
شوفوا الوقت المناسب...
و خلينا ننبش في ثنايا أرواحنا عن مشكلة قديمة ..تؤرقنا...
المدير..الوظيفة..البيت..الأولاد..الزوجة..الزوج..الحبيب..الحبيبة..الشهادة..الإمتحان..الغربة..الخذلان..الهزيمة..الفقر..العوز..الحوجة...فقدان الأمان..فقدان الحنان....إلخ..
لأ..لأ..لأ..
دا ما المرض الأساسي...
المرض الأساسي بعيد هنااااااااااااااااك...و غالبنا نهبشو..
تعالو نهبشو ب حذر...و نبكي من وجع هبشتو..بعد نكفكف دموعنا...
إذن أول خطوات العلاج..هي..
هي..Recognizing Stress ....
و معناها مس موضع المشكلة..
و معرفة أن الضغط النفسي لإخفاء المشكلة أو لعدم حلها يوصلنا إلى مرحلة الغضب.
----
يروي Dr. Steven Covey ..في كتابه The Seven Habits of Highly Effective People ...أن رجلاً دخل إلى القطار ومعه خمسة من الأولاد الذين انتشروا في القطار يلعبون ويصدرون الفوضى والإزعاج في حين ظل هو جالساً بكل هدوء دون أن يمنعهم من إزعاج الآخرين.
ضاق كل من في القطار بالأولاد ذرعاً ...
فحادثه الرجل الجالس بجانبه وهو غاضب يحثه على منع أولاده من مضايقة الآخرين.
فقال أبو الأولاد: ( لقد توفيت والدتهم منذ قليل، ولا أعرف ماذا سأقول لهم..!!).
عندها دهش الرجل الغاضب...و خجل مما قاله..
بل و أردف قائلاً..( أنا آسف جداً.... هل يمكن أن أفعل لك شيئاً)..!!!
لقد نسي الرجل تماماً ما يسببه الأولاد من إزعاج، وتغير غضبه إلى مساندة.
إذن....
ثاني خطوات العلاج من الغضب...
هي..Developing Empathy .....
أو.....التخلي عن إصرارنا أن الطرف الآخر هو المخطيء..
----
تقف طويلاً أمام صفٍ ما... لإستخراج شهادةٍ ما..
يطول إنتظارك..
يظهر فجأة شخصٍ ما..يتخطاك و يُسلم أوراقه للموظف المسئول...!!
أمامك خياران..1
/ أن تقبض عنقه و تمسك بياقة قميصه و ترمي به خارج الصف..و أنت تنعته بأبشع النعوت.
دا إسمو reaction .أو ردة الفعل.!!!
2/ أن تمشي إليه بهدوء و تخبره أن ما فعله خطأ..و أنك من يستحق الخدمة و عليه أن ينتظر دوره..
دا إسمو response....أو الإستجابة للفعل!!!
إذن..
ثالث طرق العلاج من الغضب..
أن تتعلم كيف تستجيب للفعل..بطريقة عقلانية..لا أن تتعامل بردة الفعل.
Respond.... Instead of React...!!
----
تتشاجر مع زوجتك..زوجك...صديقك..صديقتك...أحد أفراد أسرتك..
ينتج عن الشجار كلام كتير غير مسئول...
تجلس إلى نفسك..و يبتدي معاك الوسواس..
فلان دا كان قاصد الكلام دا..
فلان دا من يومو حاقر بي..
فلان دا أنا سكت ليهو كتير لمن إتمادى..
فلان دا لازم ألقنو درس لا ينساه...إلخ..
* سيتضاعف غضبك..و تتضاعف الأعراض السلبية للغضب.
ماذا لو تغيٌر الوسواس لشيء أكثر إيجابية..؟؟؟؟؟؟؟؟
فلان دا أكيد ما قاصد الكلام دا..
فلان دا كانت بيني و بينو أيام حلوة و جميلة..
فلان دا أنا لازم أناقشو بمنطق عشان نحل مشكلتنا..
فلان دا أنا خليتو ل ضميرو..إلخ..
* سيهدأ غضبك..و تتناقص الأعراض السلبية للغضب.
إذن..
الطريقة الرابعة للسيطرة على الغضب..هي...
محاولة تغيير صوتك الداخلي...
أو..
changing your inner voice
----
نختلف مع من نحب..
نثور..نتشاجر..نغضب..نتخاصم..
يرى كل طرف أنه المظلوم..
يتوقع كل طرف أن يعتذر الطرف الظالم..
يستمر الخصام...
بسبب توقعاتنا...
دون أن نحتكم إلى صوتنا الداخلي كما في الدرس السابق..
لن يزول الخصام إلا إذا إنخفض مستوى توقعاتنا.
..
إذن..
الطريقة الخامسة للسيطرة على الغضب هي..
لا تُغالي و لا تبالغ في توقعاتك.
Do Not raise your expectations
----
الطريقة السادسة للتمرين على التغلب على الغضب..
هي التواصل مع من حولك بطريقة واضحة و لا تقبل التأويل..
لا تفترض أن من حولك يفهموك و يتفهموا رغباتك..
أعلن عن رغباتك بوضوح..
أحكي عن مشاكلك بأمانة..
إعترف بمواطن ضعفك بكل شجاعة..
أفصح عن ما تريده بكل أريحية..
سيُجنبك ذلك الكثير من التعقيدات و المشاكل الناتجة عن سوء الفهم.
Communicate Assertively
---
التمرينين الأخيرين..(7) و (8) ...
من أصعب و أقسى تمارين ضبط الغضب.
و لن يتأتى تنفيذها إلا لمن إمتاز بقدرة كبيرة جداً على ضبط النفس و ترويضها..
و لمن إمتاز بصفاء النفس و نقاء السريرة..
كما إمتاز بدرجة كبيرة من الثقة بالنفس و التصالح معها.
إذا لم تكن من المذكورة صفاتهم آنفاً..
أنصحك بعدم متابعة ما سأكتب!
----
هل من طبعك التسامح؟
هل تغفر لمن أخطأ في حقك..و تلتمس له الأعذار؟
--
هل تفكر في الإنتقام ممن آذاك؟
هل تسيطر عليك الرغبة في التشفي و أذية من ظلمك؟
--
هل تعلم أن فكرة الإنتقام و التخطيط له..من المشاعر السالبة جداً جداً..
و التي قد تؤذيك أكثر مما تؤذي من تنوي الإنتقام منه؟
--
إذن..
الوسيلة السابعة للسيطرة على الغضب..
هي أن تسامح من أخطأ في حقك..دون أن تنسى ما فعله!!
!Forgive , but... Do Not Forget
-----------
آخر وسائل السيطرة على الغضب..في منتهى السهولة..و...الصعوبة!!
تقول..
ألقي بمشكلتك في أقرب صندوق قمامة..
إنسحب من موقع الحدث/الجريمة/العذاب/الألم....
إبتعد قدر الإمكان عمٌن تسببوا في إيذاءك..
و ..
إلتفت لما هو أهم في حياتك..
دون أن تنسى أن تستفيد من تجربتك المريرة...!!!
إذن...
الوسيلة الأخيرة التي لن نلجأ إليها إلا بعد إستنفاذ كل الوسائل الأخرى..هي.
.Retreat.... and Think Things Over....!!!
---